مقدمة ايمانيات

هل للإيمان مكان في هذا الموقع؟..

المفكّر الحرّ ليس ممّن يحارب الدّين ولا الآلهة إنّما ينتقد المتلبّسين بلبوس الدّين لإستغلال العامة من الناس.

فلو نظرنا بشكل سويّ الى الأديان الموجودة في أيّامنا، لوجدناها وكأنّها أوجدت لضرورات وحاجات شعوب مختلفة بإختلاف ألوانها. فما يناسب الهندي إختلف مع الزمان وتناسب مع المكان، كذلك الغنوصي في فترة من فترات التطوّر الفكري والفلسفي.

فلذلك ما نعرضه في هذا القسم هو أفكار بعض الباحثين الذين لم يرفضوا ولم يخرجوا عن معتقدات وإيمان أقرانهم، إلّا أنّهم نظروا إليها وقاربوها بأشكال مجرّدة من ما سمّي بسلطات دينية وروحية.

هذه المقاربة تتجاوز المقاربة الصوفية وترتقي الى المقاربة العرفانية. ترجمة كلمة غنوصية الى العربية تتلاقى والعرفانية.

سنعرض في هذا القسم أفكار وآراء مختلفة دينياً وفلسفياً، تتلاقى في مواقع مختلفة مبيّنة وحدة المسيرة الداخلية الوجدانية المسمّات عرفانية.